ثقافةفنمجتمعمنوّعات

“أولاد الحلال”.. سلبيات وإيجابيات!

بعد ان لاقى مسلسل “أولاد الحلال” شعبية واسعة وسط الجزائريين، لنقله لحياة المنسيين فوق الأرض من سكان الأحياء الشعبية، تحركت بعض الجهات للنيل من المسلسل بحجة أنه يشوه صورة سكان وهران.

تداولت بعض البروفيلات والصفحات الفيسبوكية، بيانا مجهول المصدر، يتحدث بلسان كل سكان ولاية وهران، مطالبا بإيقاف العمل، بحجة أساءته لسكان الولاية.

وهو ما تلقفته بعض الجهات، لتستغله في حرب بين القنوات الخاصة، منبعها “الغيرة” من نجاح العمل، مقابل فشل أعمال أخرى قيل عنها الكثير قبل بثها على الجمهور.

المتتبع لمسلسل أولاد الحلال، ورغم حقيقة أنه ينقل جوانب سلبية متواجدة، ليس فقط في وهران الباهية، بل في كل اقطار الجزائر، ولكنها لاشيء مقابل الإيجابيات التي أبرزها العمل.

ومن بين هذه الإيجابيات، يمكننا أن نذكر كيف أن سكان الأحياء الشعبية يعتبرون كل بنات ذلك الحي، اخواتهم، وبالتالي يجمونهم ويهتمون يهم، كما أنهم يهتمون بكبار السن والمحتاجين.

وهي كلها جوانب وجب تكريسها وتقويتها في مجتمعاتنا حتى نتخلص من عدة سلبيات كالتحرش في الشوارع وغيرها الكثير.

البيان المزعوم:

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق