أحزابالحدثسياسة

النائب الذي يؤكد علاقته بالجنرال توفيق منذ 1992!

أكد نائب حركة جاب الله، وساطات وعلاقته بالفريق محمد مدين، المدعو الجنرال توفيق، وقال بلغة تأكيدية “أخفي هذا الإتصال به منذ بداية الوساطة”..

بهذه الطريقة إعترف أحد المقربين من شيخ حركة العدالة والتنمية، عبالله جاب الله، بعلاقته بالجنرال توفيق في تسعينيات القرن الماضي، والوساطة التي قام بها بين جهاز المخابرات والملتحقون بالجبال، أثناء الأزمة الأمنية التي عصفت بالبلاد، بعد إيقاف المسار الإنتخابي في سنة 1992، وحل حزب جبهة الإنقاذ “الفيس”.

وانتقد النائب عن حركة جاب الله، حسن عريبي، في شهادة له، نشرها اليوم الأربعاء بصفحته على “فايسبوك”، ما قاله قياديون في حركة مجتمع السلم وما قاله رئيسها عبدالرزاق مقري، عن علاقة جاب الله بالجنرال توفيق ومفاوضات بين الطرفين.

وقال عريبي “هذا التيار تكلم وذكرني بعض المنتمين اليه من أنني كنت على اتصال بالجنرال توفيق، نعم لم أخفي هذا الإتصال به منذ بداية الوساطة وليس كممثل للحزب أو لرئيسه الشيخ جاب الله بل هي إرادتي الأحادية”.

إطلاق سراح معتقلين سياسيين

ولتأكيد ما سبق، يزيد عريبي هذه التفاصيل التي تؤكد وساطته بين جهاز المخابرات ومن حملوا السلاح وصعدوا الجبال: “فعلا كنت في وساطة من أجل توقيف النزيف الدموي وفك المعانات عن المغبونين في السجون والمعتقلات. ولم اخف هذا الإتصال المتعلق بالوساطة مع مدير المخابرات اطلاقا عن الرأي العام الجزائري، وأعتبر ذلك تقربا الى الله؛ وصرحت في كل وسائل الإعلام بذلك والحمد لله”.

وفي السياق، قال عريبي إنه إستقدم شخصيات أجنبية على نفقة الدولة للمساهمة في وقف نزيف الدم أثناء الأزمة الأمنية، بالقول: “ساهمت في إطلاق سراح المعتقلين السياسيين بهذه الوساطة واستعنت بعد الله بشخصيات علمية أجنبية تكفلت الدولة بضيافتها من أجل تسهيل المهمة التي كانت شبه المستحيل ان نحقق فيها انجازا يعود بالخير والأمن والإستقرار للبلاد والعباد، واسألوا قادة الفيس ومعهم مداني مزراق قائد الجيش الإسلامي للإنقاذ، الذي دخل في هدنة مع الدولة سنة 1997 وبعدها قانون وئام مدني، ثم نزل الجيش الإسلامي للإنقاذ من الجبال ووضع سلاحه بيد الدولة؛ وسيجيبونكم بهذه الحقيقة”.

ويضيف عريبي “لم تكن لدي اي علاقة وضيفية أو تآمرية مع توفيق أو غيره من رجالات السلطة، ضد أي كائن في الكون، لأنني رجل اعمال وتاجر أبا عن جد والحمد لله لم اقترض ولو دينارا واحدا من البنوك الربوية ولست محتاجا لجاه او سلطان”..

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق