الحدث

حدّاد وجها لوجه مع أويحيى والآخرين!

نزول عدد هائل من الوزراء السابقين والمسؤولين الى محكمة سيدي أمحمد اليوم في قضية علي حداد، يشير الى “مواجهة وجها لوجها” أمام العدالة بين هؤلاء جميعا.

الإستدعاءات التي وصلت الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، ووزير التجارة الاسبق عمارة بن يونس، ووزير المالية كريم جودي وعدد من المسؤولين يفوق 50 شخصا، لها علاقة مع فتح قضية ثانية لعلي حداد في محكمة سيدي امحمد، بعد تلك التي فتحتها العدالة له في محكمة بئر مراد رايس بتهمة تزوير جواز سفر.

وقد يكون لإستدعاء عبدالمالك سلال علاقة بهذه القضية، مثلما لعلاقة والي الجزائر السابق عبدالقادر زوخ علاقة بها، ووحده القضاء من يحدد علاقة هذا بذاك، بعد الإستماع لشهادات وأقوال كل هؤلاء في قضية القادم من سجن الحراش، وسط تعزيزات أمنية غير مسبوقة في محاكمة مسؤولين أو سماع أقوالهم.

اظهر المزيد

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق