الحدثهيآت

النائب العام الجديد لمجلس قضاء الجزائر وعلاقته بقضية شكيب خليل

عاد النائب العام لمجلس قضاء الجزائر بلقاسم زغماتي الى منصبه، الذي أزيح منه قبل سنوات، اليوم الاربعاء.

عُين  زغماتي نائبا عاما مساعدا لدى المحكمة العليا وهو من كان وراء إصدار مذكرة توقيف ضد شكيب خليل .. قبل أن يقوم بوتفليقة بإنهاء مهامه وها هو يعود لمنصبه.

صدور قرار إنهاء مهام النائب العام لمجلس قضاء الجزائر بلقاسم زغماتي الذي كان وراء إصدار مذكرة التوقيف الدولية ضد الوزير شكيب خليل.

وكاد يحال ملف بلقاسم زغماتي على العدالة، بسبب ما تم اعتباره خطأ فادحا ارتكبه بإصدار مذكرة توقيف دولية ضد شكيب خليل وعائلته.

زغماتي تحرك باتجاه لوح لما تناهى إليه أن الوزير بصدد تحضير ملف تأديبي ضده يحمل تهمة “الخطأ المهني الجسيم”، على خلفية اختلالات تضمنتها مذكرة اعتقال خليل، والتي كانت سببا في بطلانها.

ويعاب على النائب العام السابق، أنه لم يول اهتماما لقانون الإجراءات الجزائية الذي يفيد (المادة 573) بأن عضو الحكومة إلى جانب مسؤولين قضائيين وتنفيذيين آخرين “عندما يكون قابلا للاتهام بارتكاب جناية أو جنحة أثناء مباشرة مهامه، أو بمناسبتها، يحيل وكيل الجمهورية، الذي يخطر بالقضية، الملف بالطريق السلمي على النائب العام لدى المحكمة العليا، الذي يرفعه بدوره إلى الرئيس الأول لهذه الهيئة. وإذا ارتأى أن هناك ما يقتضي المتابعة، يعين أحد أعضاء المحكمة العليا ليجري التحقيق.

فكيف يكافئ  زغماتي بمنصب حساس كهذا وفي هذا الوقت بالذات، فقضية شكيب خليل مزالت عالقة في جبينه، وملازمة له. أم انه اجبر حينها على التعامل بذلك الشكل في قضية شكيب..

 

اظهر المزيد

‫2 تعليقات

  1. یا عالم … هذا من ابرز المساندین للعصابات … و لهذا تم تعیینه نائبا عاما … لسنا جایحین ..
    الجمیع یغلم من یتم تعیینه کنائب عام و لماذا !!!

  2. بن صالح یحارب حراک اجزاریین بشتی الطرق ینبغی التجند اکثر ضد العصابة وجعل الاسبوع الاول من جویلیة اسبوع عصیان مدنی عام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق