الحدثحراك

حصري.. هنا يقضي أويحيى ليلته الأولى في السجن!

في سابقة أولى من نوعها، أصدر المستشار المحقق لدى المحكمة العليا، عشية اليوم الأربعاء، قرار إيداع الوزير الأول السابق، والرجل القوي في الدولة منذ أكثر من عقدين من الزمن، أحمد أويحيى الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بالحراش.
وجرى تحويل أويحيى بمجرد وصوله نحو مبنى العزلة الأمنية.

ومبنى العزلة الأمنية في الطابق الأول من الجناح الاول، ويتكون من 15 زنزانة مبيت، إضافة إلى زنزانة العيادة.

مساحة الزنزانة 9 أمتار، وتضم سريرين من طابقين ومرحاض، كما أنها مزودة بنافذة طولها نصف متر وعرضها عشرون سنتيمترا، ولكنها من جهة أخرى غير مكيّفة.

وتم وضع أويحيى في الزنزانة رقم 7، كما تم إخلاء كل الزنزانات التي تحاذيها أو تجاورها، ويتواجد عند مدخلها المرش.

ويمتاز جناح العزلة الأمنية بكونه الأكثر تأمينا في المؤسسة العقابية كلها، ويسهر على ذلك أعوان المؤسسات العقابية، إذ أن الجناح مراقب بطريقة محكمة على مدار الساعة.

 

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. ذق إنك أنت العزيز الحكيم ؟!،حكيم في التبلعيط والدجل والتزوير كتزوير طبع النقود بدون تغطية من العملات الصعبة أو الذهب؟!، الذهب والعملات للأوليغارشيا والزلط للشغب ؟!،أليس هو من صرًح :تحت الأوليغارشيا؟!.إذا فليجاور الأوليغارشيا في غياهب السجن ؟،يتبرأ بعضهم من بعض في الدنيا فما بالك في الآخرة؟!.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق