الحدثنقابات

بالوثائق .. صديق حداد يفكّك قنبلة لوح!

سيدي السعيد ضحّى بأمين "ملغّم" في سكيكدة

أقدم عبد المجيد سيدي السعيد، اليوم الأحد، على تفكيك قنبلة خطيرة ستفجرها مصالح الوزير الطيب لوح في مدينة سكيكدة.   

في خطوة استباقية لتداعيات 14 فضيحة في سكيكدة، قرّر الأمين العام للمركزية النقابية إبعاد أمينه “الملغّم” في عاصمة روسيكادا.

وذكرت مراجع محلية أنّ سيدي السعيد (69 عاماً) قرّر التضحية بــ “سعيد زعير” أمين نقابة العمال في سكيكدة.

وأتت الخطوة غداة المتابعة القضائية لــ “سعيد زعير” بتهم النصب والاحتيال في حق 14 مواطنا.

وتشير المراجع إلى “تورّط سعيد زعير في تحويل محلات تجارية تابعة لمقر الاتحاد لأغراض شخصية”.

وارتضى سيدي السعيد المزمن على رأس اتحاد العمال منذ أزيد من عقدين، إرسال فرقة إطفاء إلى سكيكدة.

وفي مراسلة حصل عليها “دزاير براس”، كلّف صديق أويحيى وحداد لجنة الرقابة المالية المركزية بمعاينة حسابات الاتحاد الولائي.

وفي ذلك استباق صريح من مركزية سيدي السعيد لعاصفة يريد الأوصياء على العمال، إجهاضها في المهد.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق