حكومةسياسةهيآت

جوسسة على رئاسة الجمهورية!

قايد صالح يُحذّر أويحيى!

أعلمت وزارة الدفاع الوطني، الوزير الأوّل، بتعرّض مؤسسات الدولة الجزائرية، بما فيها رئاسة الجمهورية، إلى تجسس دقيق وفريد من نوعه.
دقّ الوزير الأوّل أحمد أويحيى، ناقوس الخطر، بخصوص حملة تجسس سيبراني تستهدف الجزائر.

وقال أويحيى، في تعليمة، وجّهها لطاقمه الحكومي شهر مارس الفارط، إنّ مصالح وزارة الدفاع نبّهته من حملة التجسس.

الحملة تستعمل عناوين مزيّفة لمواقع التواصل الإجتماعي فايسبوك، تابعة عموما لنساء وهميين، لنشر تطبيق مغشوش للإعلام الآلي “kik messenger”.

ويتضمنّ التطبيق برمجية خبيثة تسمح بجمع المعطيات الحساسة الخاصة بالأشخاص المستهدفين، خاصة تحديد موقعهم الجغرافي، سجلات المكالمات، والصور.

ثم تُرسل هذه المعلومات لخوادم الطلب والمراقبة،المُسيّرة من قبل الهجومات السيبرانية.

وقال أويحيى، أنّ الهجوم يستهدف أساسا موظفي الدولة واطاراتها، لذا وُجب مضاعفة اليقظة، واتخاذ اجراءات وقائية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق