المتوسطتصريحدوليفيديومجتمعمنوّعات

بالفيديو .. طبيبة فرنسية ترفض علاج ابن متحجّبة!

العنصرية تزيد الإسلاموفوبيا احتقاناً

رفضت طبيبة فرنسية، علاج ابن امرأة، لا لشيء سوى لأنّها متحجبة، في مشهد عنصري يزيد من احتقان فزّاعة الإسلاموفوبيا.  

أظهر شريط فيدو جديد، حيثيات الحادثة البغيضة، وسط رقي من المتحجبة الضحية التي أفحمت الطبيبة الرعناء.

وأتت الحادثة الجديدة، بعد فترة عن حادثة مشابهة لطبيبة أخرى مع متحجبة أخرى.

وخاطبت تلك الطبيبة المريضة: “لا أحب النساء المحجبات، ولا أحب المسلمين، أخرجي من مكتبي”.

وأقدم مسؤول مطعم فرنسي في ضواحي باريس على رفض تقديم خدماته لامرأتين مسلمتين ترتديان الحجاب.

وبرّر صاحب المطعم رفضه لاستقبالهن بكون جميع المسلمين “إرهابيون”.

هذا الخطاب الفرنسي النشاز يزيد من تعميق العنصرية المقيتة التي تفكّك النسيج الاجتماعي الفرنسي وتهدد تعايش الديانات.

وكان روبير مينار رئيس بلدية بيزييه قال: “حتى تكون فرنسيا وأوروبيا، عليك أن تكون أبيضاً وكاثوليكيا”.
وراحت نادين مورانو إحدى قيادات حزب “الجمهوريون” اليميني، تبرز خشيتها من “الغزو العربي والإسلامي لفرنسا”.

شاهدوا واقعة الطبيبة:  

EN FRANCE: Un médecin refuse de soigner un enfant, car sa mère porte le voile.

Gepostet von Algérie Aujourd'hui am Freitag, 27. April 2018

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق