الحدثحراك

أفقر قرية قبائلية تحتضن أكبر مشروع!

فكرة شاب تحوّل "سوق الإثنين" إلى قطب اقتصادي

هي واحدة من أفقر قرى منطقة القبائل الكبرى، تحوّلت بفضل فكرة شاب، وتجنّد أهلها إلى قطب اقتصادي متميّز.

أتى ذلك بعد تمكّن شاب من قرية إيزاوييان بسوق الإثنين من صنع آلة لردم النّفايات المنزليّة.

ونجح الشاب في المسعى، بمساعدة أهل قريته، الذين تجندوا لإنجاح تجربة محاربة إنتشار القمامة، وتحويلها إلى مورد مادي مهم، يصب في خزانة القرية.

وتمكن الشاب من تحقيق حلمه، فالنسوة يفرزن قماماتهم، والرجال يضعونها في صناديق خُصصت لكل مادة على حدى.

وبهذه الكيفية، جرى فرز البلاستيك والحديد والزجاج و الألمنيوم.

وتمّ تدوير هاته المواد عبر آلات الشاب، وبيعها إلى المصانع والمهتمين بإعادة تصنيع هذه الموارد.

ما تقدّم، عاد بفائدة كبيرة على القرية إيكولوجياً وإقتصادياً، ومعها فتح الشاب آفاقاً واسعة للقيمة المضافة.

وجاء ذلك كنتيجة لاختراع شاب مبتكر ولّد مورداً مالياً كبيراً فردياً وجماعياً.
والحاصل حالياً هو تكاثر الطلبات لصنع هذا النوع من الآلات.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق