الحدث

فاجعة في بيت علي يحيى عبد النور

وسط ضجة حول طرد المحامي من بيته

توفي ابن المحامي والحقوقي علي يحيى عبدالنور، اليوم الاحد، ونعى محسن بلعباس، رئيس حزب “الارسيدي” وفاة أمقران، عن عمر يناهز الرابعة والستين.

ويرحل مقران وسط ضجة كبيرة تدور حول طرد الحقوقي ومناضل حقوق الإنسان الشهير، وهو في السابعة والتسعين من

العمر، من بيته، الذي يسكنه من الأيام الأولى للاستقلال.

ويحظى عبدالنور بتضامن واسع من المثقفين والجامعيين، الذي حركوا عريضة توقيعات حتى لا تخرج السلطات العمومية

عبدالنور من بيته.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق