الحدثحراكحكومةسياسة

5 أسباب وراء ثقة الرئيس بوتفليقة بـ”القايد صالح”

يعدّ تحويل الرئيس لصفقة إقتناء طائرات إخماد الحرائق لمكتب القايد صالح، ترجم ثقة مطلقة من الرئيس لأبناء المؤسسة العسكرية.

وكان “دزاير براس” إنفرد بنقل فحوى لقاء مطول جمع وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي بنائب وزير الدفاع الوطني القايد صالح.

ودار فحوى اللقاء حول إمكانية إقتناء طائرات مخصصة لإطفاء الحرائق، يُقدر عددها بين 6 و8 طائرات، واللقاء جاء بأمر من الرئيس بوتفليقة.

اللقاء في حد ذاته،  أكد معلومات كثيرة متدوالة حول تحويل مجموعة من الملفات الكبرى والقضايا الحيوية لوزارة الدفاع الوطني.

ومن أهم أسباب هذا القرار الرئاسي:

1- نزاهة المؤسسة العسكرية مقارنة بالمؤسسات المدنية الأخرى، وأغلب صفقات المؤسسة العسكرية التي تُقدر بملايير الدولارات، لم تطلها أي شبهة فساد، عكس بعض المؤسسات المدنية التي ملأت قضاياها العدالة الجزائرية.

2- سمعة المؤسسة العسكرية في الخارج، والإدراك المُطلق عند الأجانب بعدم تعامل إطارتها بـ”الرشاوي” و”الهدايا”.

3- خبرة إطارات الجيش الوطني الشعبي في إدارة ملفات التفاوض لما يخدم مصالح الجزائر.

4- تمكّن المؤسسة العسكرية من مختلف المهام التي كُلفت بها، أخرها ملف تركيب علامة السيارات الألمانية “مرسديس”.

5- مصداقية المؤسسة العسكرية عند الشعب الجزائري.

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق