أحزاببرلمانسياسة

برلمانية تُشعل حريقاً في بيت أويحيى!

يعيش حزب التجمع الوطني الديمقراطي، على وقع “حريق جديد” أشعلته برلمانية تمرّدت على خط أحمد أويحيى.

أفيد أنّ فوزية بن سحنون النائب الأول لرئيس المجلس الشعبي الوطني سعيد بوحجة، صارت طرفاً في خلاف أرنداوي عميق.

وناصبت بن سحنون العداء لنواب أويحيى في الغرفة السفلى، ورفضت المعنية العمل بنص التوجيهات التي رفعها أويحيى لبرلمانييه.

وكردّ فعل عن “البلبلة”، علم “دزاير براس” أنّ نوب الأرندي حرّكوا عريضة شكوى بخصمتهم وسلموها إلى أويحيى.

ووسط تفاقم القيل والقال على محور بن عكنون– زيغود يوسف، لا يستبعد متابعو الشأن الأرنداوي أن يقصي أويحيى بن سحنون.

وكان أويحيى أطاح ببن سحنون من المكتب الوطني في جانفي الأخير إثر صراع بينها وبين ذراعه الأيمن صديق شهاب.

يُشار إلى أنّ فوزية بن سحنون كانت من أشدّ مقرّبي أويحيى.

وتحت المبرر الجاهز “مخالفة مبادئ الحزب وأخلاقياته”، قام أويحيى منذ عقد ونصف بإقصاء أكثر من وجه أرنداوي بارز.

ومكن بعض الوافدين الجُدد على الحزب واشخاص كانوا يشغلون مهام برتوكولات في إدارة الأرندي، من مقاعد برلمانية.

كحكيم بري ومصطفى ناسي الدان كانا يشغلان منصب في سكرتارية الأمين العام السابق عبد القادر بن صالح.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق