تونسمغاربي

فرنسا وألمانيا ساعدتا مخابرات الجزائر ضدّ الانقلاب!

كشف تقرير إعلامي، اليوم الاثنين، النقاب عن مساعدة فرنسا وألمانيا لمخابرات الجزائر، على نحو أفشل محاولة انقلابية.

استنادا إلى ما أورده موقع “لوموند أفريك”، فإنّ الإمارات العربية المتحدة خطّطت لتنفيذ انقلاب في تونس.

وأفيد أنّ وزير الداخلية التونسي المقال، لطفي براهم، التقى سراً مسؤولاً في المخابرات الإماراتية بجزيرة جربة التونسية.

وخطط الاثنان في اجتماع ليلي لـ”انقلاب” على سلطة الرئيس الباجي قايد السبسي.

وأفاد التقرير أنّ جهات استخباراتية فرنسية وألمانية وجزائرية هي من كشفت المخطط الإماراتي وأبلغت السلطات التونسية بتفاصيله.

وجرى التأكيد أنّ محاولة الانقلاب بدأت عقب عودة مسؤول المخابرات الإماراتي من لقاء تمهيدي لقمة باريس بشأن ليبيا.

وكان ذلك في باريس في 29 ماي الماضي.

وما تقدّم يفسّر إقالة وزير الداخلية التونسي قبل أيام، وكون الإقالة ليست ناجمة عن غرق مركب مهاجرين سريين مثلما أشيع.

وخطّط مهندسو الانقلاب الفاشل لخلع الشاهد من رئاسة الحكومة وتعيين “كمال مرجان” مكانه وعزل السبسي لدواعٍ صحية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق