شاركونا آراءكم

معاناة صندوق التقاعد من عجز بقيمة 500 مليار دينار.

كشف وزير العمل والضمان الاجتماعي مراد زمالي عن معاناة صندوق التقاعد من عجز بقيمة 500 مليار دينار.

إلى ماذا يعود عجز صندو التقاعد؟ وهل الأمر يتعلق بسوء التسيير؟ وما السبيل للتدارك؟

شاركونا آراءكم وتفاعلاتكم…

اظهر المزيد

‫4 تعليقات

  1. العجز بسبب الركود الاقتصادي, هناك شكلان لصناديق التقاعد في العالم بعضها قائم على اشتراكات العمال ليدفعوا منح من يوجدون في التقاعد اليوم ليحصلوا هم بدورهم على التقاعد فيما بعد و هو مبني على تضامن بين الأجيال و يفترض أن يكون عدد كافي من العمال ليدفعوا منح المتقاعدين و اذا تقلص العمال بفعل البطالة و الأزمة الاقتصادية فسيعجز المتقاعدين على الحصول على منحههم, الشكل الثاني و هو قيام الصندوق باستثمار اشتراكات عمال اليوم خلال السنوات التي يدفعون فيها اشتراكاتهم و الصندوق فيما بعد يمول منحهم حين يخرجون للتقاعد من أرباح تلك الأموال و هذا النموذج يحمل مخاطر لأن البورصات متقلبة و ممكن اذا حدثت أزمة أن يفقد العامل كل ما خبأه لتقاعده و هناك نموذج ثالث و هو الخليط بين النموذجين, و بما أن الجزائر تتبني النموذج الأول فانه طبيعي حين يكون عدد المتقاعدين كبير و عدد العمال قليل اضافة الى أن معظم العمال هم أصلا في الوظيف العمومي فان الصندوق يعاني عجز و الحل هو بعث النشاط الاقتصادي و حين يزدهر الاقتصاد فان الصندوق سيخرج بشكل ألى من عجزه و في اللحظة الحالية لا يوجد حل الا اقراضه ليس منح أموال ليعيدها في المستقبل و اصلاح نفقاته و بالأخص وضع معيار موحد للتقاعد بين العسكريين و المدنيين و بين المتقاعدين العاديين و الموظفين السامين الذين يحصل بضع ألاف منهم على نسبة مهمة من المنح رغم أن بعضه لم يعمل الا بضع اشهر في منصب وزير أو والي أو سفير, مشكل الصندوق ليس هذا فقط بل ان التضخم الذي يأكل أموال المتقاعدين أصبح لا يطاق فشخص خرج من سوناطراك في الثمانينات بأجر 8 ألا دينار و كان يومها نسبة 70 في المائة منه مبلغ محترم جدا و رغم رفعه في مرات معينة و لكن هو اليوم لا يكفيه المبلغ حتى ليسد رمقه و في منظومة عادلة فان التقاعد يقدر بمرجعية الذهب أو عملة ثابتة و ليس عملة يأكلها التضخم فلو كان مثلا 8 ألاف دينار في تشتري في الثمانينات تشتري 16 غرام ذهب مثلا فكان يجب أن يحصل على تقاعد اليوم يكافئ 16 غرام ذهب أي اذا قدرنا سعر الذهب ب 5 ألاف دينار للغرام اليوم مثلا فكان يجب أن يقد تقاعده ب 80 ألف دينار و ليس على اساس 8 ألاف دينار و لكن ما يحدث هو أن الدينار أكله التضخم و المتقاعد يحسب له تقاعده على ذلك الأساس و لو تم الحساب بطرق عادلة فكان سيكون الصندوق قد أفلس من زمن بعيد بالنظر الى ما يحدث في الاقتصاد من ركود …

  2. يجب رفع النسبة المؤوية للاشتراك ريتما تستقر الامور و هناك حل اخر ان يقوم العامل الدي تجازو ال50 سنة و 25 سنة اشتراك يمكن له ان شتري بقية السنوات التي بقت له لكي يبلغ سن 60 و هكاد يحصل الصندوق علي مدخول معتبر من الاموال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق