الحدثحراكفيديو

وثيقة فرنسية مدوّية تورّط ياسف سعدي

ممضاة من طرف الكولونيل غودار

وثيقة فرنسية مثيرة تسيل المزيد من الحبر
حصل “دزاير براس”، ليلة الثلاثاء، على وثيقة فرنسية تورّط الرمز الثوري الجزائري ياسف سعدي.

تتضمن الوثيقة رقم 1785، إقرارً من الكولونيل الفرنسي “إيف غودار” بـ “تصريحات” سعدي (90 عاما) الموقوف في 24 سبتمبر 1957.

وتشير الوثيقة التي ينفرد بها “دزاير براس” إلى أنّ ياسف سعدي قدّم عدة تصريحات.

واستناداً إلى الوثيقة، فإنّ ياسف سعدي كشف عن المخطط (…..)، فضلا عن حيثيات تخص التنظيم السياسي للجهة، واللجنة المالية للناحية.

الوثيقة تأتي لتسيل المزيد من الحبر، سنوات بعد جزم المؤرخ الأمريكي “تاد مورغان” (85 عاماً) أنّ ياسف قدّم معلومات هامة للقوات الفرنسية.

وذكر “مورغان” بلغة اليقين أنّ ياسف سعدي هو من دلّ على مكان اختفاء البطل الخالد “علي عمار” الشهير بـ”علي لابوانت”.

ودفعت خرجة “مورغان” بياسف سعدي لمقاضاته في 30 أكتوبر 2016.

ولا يزال الغموض يلف استشهاد “لابوانت” الذي برز بدوره الحاسم في معركة الجزائر التي نالت من غطرسة المحتل القديم وسفّاحيه.

ولا تزال رمزية “علي لابوانت” راسخة في الذاكرة الجمعية، وتبهر العالم كما الثورة النوفمبرية الكبرى.

وتهيمن الضبابية بعد انقضاء 61 عاماً على جريمة نسف مظليي فرنسا لمخبأ “علي” في حي القصبة فجر الثامن أكتوبر 1957.

واستشهد رفقة “لابوانت”، ثلاثة من كبار الفدائيين “حسيبة بن بوعلي”، “محمود بوحميدي” و”عمر الصغير”.

تصفحوا الوثيقة وشاهدوا فيديو مقابلة سعدي مع الكولونيل “ثانكيي” عام 1970.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق