حكومةسياسةصحةمنوّعاتهيآت

بوتفليقة ينهي فوضى علاج المسؤولين بالخارج!

منعت رئاسة الجمهورية، علاج كبار المسؤولين الجزائريين في المستشفيات الأجنبية، إلا بموافقة مصالحها وفي حالات خاصة.

حسب مصادر إعلامية، اليوم الثلاثاء، فقد وجهت مصالح رئاسة الجمهورية تعليمة “سرية” لكبار المسؤولين بوجوب الرجوع لها قبل العلاج في الخارج.

وأشارت تعليمة الرئاسة لأن الموافقة على العلاج في الخارج ستكون مشروطة بعدم توفر العلاج على مستوى المستشفيات الجزائرية العسكرية والمدنية.

وشملت التعليمة كذلك الموظفين في الشركات العمومية ذات الطابع الإقتصادي، الذين منعتهم من العلاج في المستشفيات الخاصة بشكل نهائي.

وتأتي التعليمة، حسب نفس المصادر، ردا على إساءة السفير الفرنسي للمسؤولين الجزائريين، مارس المنقضي، بسبب فاتورة علاجهم في الخارج.

ومن شأن هذه التعليمة، إنهاء فوضى هجرة المسؤولين للعلاج في الخارج فور إصابتهم بأي مرض كان، حتى لو كانت مجرد إنفلونزا موسمية.

وهو ما أصبحت فرنسا تستغله لإبتزاز الجزائر ي كل فرصة، بحجة عدم دفع فاتورة العلاج في مستشفياتها.

بالإضافة لأن التعليمة من شأنها ضمان عدم تسرب معلومات حول الحالة الصحية للمسؤولين الجزائريين لجهات أجنبية قد تستغلها ضد الجزائر.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق