أحزابسياسة

السلطة تنقلب على ولد عباس

بعد محاولة قائد الأفلان تأليب كعوان

ولد عباس يعيش الفترة الأكثر صعوبة
ولد عباس كان محلّ تصريحات خاصة أطلقتها بوحيرد
علم “دزاير براس”، ليل الثلاثاء إلى الأربعاء، أنّ نافذين في السلطة يخططون للإنقلاب على جمال ولد عباس متزعم جبهة التحرير.

أتى حراك نافذي السلطة بعد محاولة قائد الأفلان تأليب وزير الاتصال جمال كعوان ضدّ مدير جريدة الجمهورية.

وجاء ذلك ساعات بعد نشر الجمهورية تصريحات ساخنة أدلت بها المجاهدة الرمز جميلة بوحيرد، وتضمنت إشارة صريحة إلى ولد عباس.

وبات جمال ولد عباس (84 عاماً) على كف عفريت، بعدما توعدّه السيناتور عبد الوهاب بن زعيم إثر ما بدر عن “الشهيد”.

وشنّت المناضلة جميلة بوحيرد، هجومًا حادًا على الأمين العام لجبهة التحرير الوطني، منتقدة مزاعمه بمحاربة الاستعمار وتعرضه لعقوبة الإعدام.

جاء ذلك في تصريحات نشرتها، الثلاثاء، جريدة “الجمهورية” العمومية الصادرة من وهران.

وقالت بوحيرد إن الجزائر تعاني من “أناس لم يقوموا بالثورة، لكنهم يزعمون أنه حكم عليهم بالإعدام أيام الاستعمار الفرنسي لبلادنا”.

وفي ذلك، إحالة ضمنية على خرجات زعيم الأفلان، التي يتفاخر فيها بحكم الإعدام عليه زمن الاستعمار، دون أدلة وبراهين.

وتجاهلت المجاهدة البارزة تشكيك ياسف سعدي في مسارها النضالي، بقولها: “إنها لا تحب الجدل، ولهذا ترفض الرد عليه جملة وتفصيلا”.

وتابعت أن “التاريخ هو من يحكم على مسار كل واحد منا”، منتقدة الجدل الذي يُحييه البعض بين الحين والآخر.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق