الحدثحراك

غلق المئات من القصّابات بسبب “البوشي” !

ضاعفت قضية الكوكايين المحجوزة متاعب “الجزّارين”، الذيّن اضطر الكثيرون منهم لغلق قصّاباتهم، التي كانت تعاني قبل ظهور هذه القضية.

وفي حديثه لـ”دزاير براس” أكّد محمد الطاهر رمرم، رئيس الفدرالية الوطنية للحوم، أنّ ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء أثّر على نشاط القصّابات.

وأشار رمرم، إلى أنّ “قضية البوشي زادت الطين بلة”، “عندما قرر الجزائريون العزوف عن اقتناء اللحوم المستوردة”.

وقام رمرم، بمقارنة بسيطة بين أسعار اللحوم الحمراء العام الماضي والعام الجاري.

وكان سعر الكيلوغرام الواحد من لحوم الأبقار المستوردة، في سوق الجملة، 710 دج العام الماضي ليصل إلى 1020 هذا العام.

وبلغ سعر المحلي 910 العام المنصرم، فيما قُدّر هذا العام ب1200 دج.

وشهد سعر الكيلوغرام الواحد من لحم الغنم، في سوق الجملة، استقرارا، ب1280 دج العام الماضي، و1300 دج هذا العام.

وأكّد رمرم أنّ “استهلاك اللحوم الحمراء في تراجع رهيب ومستمر”، وهذا “بسبب ارتفاع أسعارها وضعف القدرة الشرائية”.

وأوضح المتحدث، “أنّ قضية “كمال البوشي” ساهمت هي الأخرى في ذلك”، “مما جعل العديد من أصحاب القصّابات يغيّرون نشاطهم”.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق