المتوسطحكومةدوليسياسةهيآت

الحركى يستنجدون بفرنسا للعودة إلى الجزائر !

تسعى الحكومة الفرنسية جاهدة، لتمكين “الحركى” أو الفرنسيين من أصول جزائرية، والذين غادروا البلاد بعد إعلان استقلال الجزائر، من زيارة مسقط رأسهم.

وأوضحت السلطات الفرنسية، أنّها “بصدد إجراء مفاوضات حثيثة مع الجانب الجزائري بخصوص هذا الملف”.

وكشف الطرف الفرنسي، أنّ “المسؤولين الجزائريين عبّروا عن رفضهم للأمر، كما سبق للرئيس بوتفليقة، التأكيد أنّ الملف غير قابل للتفاوض.

وفي رده على سؤال نائب برلماني، أكّد وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لورديان “أنّ حكومته تسعى لتذليل الصعوبات،

التي يواجهها “الحركى” لدخول أرض أجدادهم”.

وتنتظر الحكومة الفرنسية من السلطات الجزائرية، تقديم تنازلات في ملف الحركى، وتمكين أولئك الذين ولدوا على أرض الجزائر من زيارتها، خاصة وأنّ بعضهم يملك أقاربا هنا.

واستجوب النائب البرلماني، وزير خارجيتهم عن المفاوضات الجارية بشأن تعديل اتفاقية التنقل بين الجزائر وفرنسا الموقعة عام 1968،.

وإمكانية إدراج بند ينص على تمكين الحركى من زيارة بلدهم الأصلي.

للإشارة، لا توجد إحصائيات دقيقة حول عدد الحركى الممنوعين من زيارة الجزائر.

إلا أنّ الموضوع يكتسي حساسية كبيرة لدى الجزائريين عامة، والأسرة الثورية بصفة خاصة.

 

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق