أحزابسياسة

فضيحة.. “الأفافس” يطبّع علانية مع الكيان الصهيويني!!

استغرب المتتبعون للشأن الحزبي في الجزائر عن سر إقدام السكرتير الأول لجبهة القوى الإشتراكية محمد حاج جيلاني على تعيين رجل طالما أظهر علانية تطبيعه مع الكيان الصهيوني.

وأدرج محمد حاج جيلاني اسم موقاري السعيد ضمن المكتب الدبلوماسي للحزب، وهو مالم يهضمه العديد من منتسبي

الأسرة الحزبية متسائلين عن سر تعيين موقاري في هذا المنصب، والمعروف على هذا الأخير دفاعه علانية عبر حسابه

الشخصي بالفايسبوك عن الكيان الصهيوني!

هذا ما دفع ببعض مناضلي الحزب إلى إعادة نشر ماكتبه موقاري بصفحته الرسمية سنة 2012 عندما طالب الأخير الاقتداء

بالقضاء الصهيوني عقب إصدار عقوبة السجن الغير النافذ ضد الوزير الأول الإسرائيلي “ايهود أولمرت”، قائلا: “الديموقراطية بهذا

البلد هي نموذجية”، وراح إلى أبعد من ذلك حين كتب: “حتى أعلى المسؤولين لا يفلتون من العدالة”، ضاربا المثال بالرئيس

الصهيوني المجرم “موشيه كاتساف” الذي أدين من طرف قضاء الإحتلال!!

وتعتبر في العرف الجزائري كل المناشير التي تمجد عدالة دولة الاحتلال هي إعتراف صريح بالكيان الصهيوني، وهو مايتنافى

مع مبادئ الدولة الجزائرية والشعب الجزائري الذي لا يعترف أصلا بالكيان الصهيوني.

والغريب في الأمر هو وصف السكرتير الأول للحزب محمد حاج جيلاني للأمر بأنه ليس إلا مجرد عالم افتراضي!!

واستهزأ جيلاني بالفيسبوك وهو الذي غير حكومات وأطاح برؤساء دول وحرك نيابات عامة و أصبح أداة تواصل رؤساء دول

بشعوبها ووسيلة أيضا تستخدم لتحليل طريقة تفكير شخص قبل أن يتقدم للوظيفة أو حتى في طلبات تأشيرات دخول للولايات

المتحدة، أم أن “دبلوماسية” الحزب وإرضاء “رجال المال” فوق كل اعتبار وفوق الجزائر ومبادئها؟؟

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق