باترونا

نغزة تتحدى حدّاد و“عصابة علي بابا”!

بين جملتين “الرجال عازمون على إنهاء وجود عصابة علي بابا” و”أبشركم أن مالكم الفاسد والمنهوب لن ينفعكم”، ردت سعيدة نغزة على علي حداد وكل من وقف ضد طموحها يوما ما، أو حارب وجودها في السوق الوطنية والمحافل الدولية..

ردت رئيسة برنامج “بيزنس- ميد”، ورئيسة الكنفدرالية العامة للمؤسسات الجزائرية، سعيدة نغزة، على هؤلاء برسالة تقول

فيها “أنتم من حاربتم إمرأة، أنتم من حاولتم اهانة المرأة الجزائرية في المحافل الدولية”.

وربطت هذا الكلام بـ“العدالة الجزائرية كانت أقوى منكم ومن نفوذكم، فقد أنصفتني وبرأتني من تهمكم، والرجال أقولها

وأكررها، الرجال عازمون على إنهاء وجود عصابة علي بابا، وأنا أبشركم أن مالكم الفاسد والمنهوب لن ينفعكم لشراء الرجال

ولا حتى أمام الله”.

وأضافت نغزة: ”أنتم من اشتريتم الذمم لتشويه صورتي وسمعتي للرأي الدولي، أنتم من هددتموني بقتل أبنائي.

نعم حاولتم تخويفي بشتى الطرق حتى لا أكون حجر عثرة في طريقكم ومخططكم، لتكونوا ممثل الجزائر الوحيد في الداخل

والخارج، حتى تنهبوها عن آخرها فسادكم أصبح ظاهرا اليوم، وهو القضاء على سلالة مليون ونصف المليون شهيد بالمخدرات

والمهلوسات، ملأ جيوبكم وخزائنكم همكم لا الإقتصاد ولا الشعب ولا تمثيل الجزائر”.

وواصلت نغزة: “بكل فخر أنا بنت الجزائر بنت المليون ونصف المليون شهيد لم ولن أنحي لكم، رغم كل النفوذ الذي تمتعتم به

لسنوات بشرائكم للذمم، قمتم بحصاري إعلاميا والتضييق علي وإبعادي من المنابر الداخلية والرسمية للدولة، لأن كلامكم

أصبح سمعا وطاعة لمن باعوا ضمائرهم واشتريتموهم بأبخس الأثمان وهم يجلسون على كراسي الرجال كراسي الدولة

التي يحرسها الرجال”.

وتساءلت نغزة ”ماذا بقي لكم اليوم، وردت مرة أخرى “لقد مثلت الجزائر والمرأة الجزائرية بفخر بأن اعتليت عميد الباطرونا وأعرق باطرونا في الجزائر، مثّلت الجزائر لأكثر من ربع قرن ومازالت برغم مكائدكم ودسائسكم لمحاولة محوها من الساحة وإطفاء شمعتها وترأست أكبر إتحاد للكنفدراليات الـ22 دولة للبحر المتوسط”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق