دوليفنقارات

الممثل سيغال.. لتقريب روسيا من أمريكا!

اعتبر السفير الأمريكي السابق في روسيا، مايكل ماكفول، تعيين الفنان الهوليوودي حامل الجنسية الروسية ستيفن سيغال، ممثلا خاصا لموسكو للاتصالات الإنسانية في الولايات المتحدة، بادرة يائسة.

وكتب ماكفول في حسابه على “تويتر”: كلمة “يأس”.

وحصل سيغال الجنسية على الروسية في نوفمبر 2016، واستلم جوازه الروسي من الرئيس فلاديمير بوتين شخصيا.

وأعلنت الخارجية الروسية مطلع الشهر الحالي أن المنصب الذي عُيّن فيه الممثل الأمريكي “ذو طابع سياسي اجتماعي”

وغير مدفوع الأجر، مشيرة إلى أن منصبه يمكن مقارنته على الساحة الدولية بنشاط سفراء النوايا الحسنة في إطار الأمم

المتحدة، حيث “تندمج الدبلوماسية الشعبية مع الدبلوماسية التقليدية”.

وقال سيغال حول قرار تعيينه في هذا المنصب إنه فخور به وكان يعمل بالفعل على تحسين العلاقات بين الولايات المتحدة

وروسيا، ولكن بشكل غير رسمي.

يذكر أن مايكل ماكفول كان سفيرا للولايات المتحدة لدى روسيا بين 2012 و2014، ويعمل الآن أستاذا في جامعة ستانفورد،

ومعلقا نشطا على العلاقات الروسية الأمريكية.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية أن قائمة العقوبات الجوابية الروسية، ضمت ماكفول الذي حظر عليه دخول روسيا “لتسببه

في إلحاق الضرر المتعمد بالعلاقات بين موسكو وواشنطن”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق