أعمالالحدثالمتوسطمجتمعهيآت

“رونو الجزائر” في قلب فضيحة جنسية!

وقَعَت “رونو الجزائر” في المحظور بتمويل تظاهرة جنسية في باريس، ودعمها، رغم الحساسية الكبيرة للجزائريين من مثل هذه المواضيع، وهي حساسية يترجمونها في ردات فعل سريعة، قد تكون مقاطعة “داسيا وسامبول” الجزائرية..

تمول “رونو الجزائر”، وبنك “بي آن بي باريبا” ألعاب المثليين جنسيا التي انطلقت بباريس وتدوم حتى الثاني عشر من الشهر الجاري.

ويبدو ان “رونو الجزائر” لم تفكر في عواقب تمكويل تظاهرة جنسية وما تمثله لدى الجزائريين، وهم زبائنها، اللذين لطالما

اعتزت بهم، لانهم يرفعونها الى الصف الاول في مبيعات السيارات، وعلى راسها داسيا..

يُموّل متعاملان فرنسيان حاضران في الجزائر ألعاب المثليين جنسيا في باريس، وهي ألعاب جارية من 4 الى 12 اوت.

وهذا التمويل من “رونو الجزائر”، وبنك “بي آن بي باريبا” لتظاهرة عري، يعطي الانطباع لدى الجزائريين بـ”استفزاز” رونو

لمشاعرهم العامة، إن لم يقرأوها على انها تحدي لهم ولـ”أموالهم الحلال”، التي ذهبت لتمويل تظاهرة “عري”..

وتوضح الملصقة الاشهارية التي تروج لهذا “الحدث الباريسي”، أن عدد المشاريكين بلغ 15 ألفا، قدموا الى باريس على أمل

“إحراز تقدم في العقليات”..

وتحظى هذا الالعاب بتغطيات إعلامية عالمية، وبرعاية خاصة من بيار بيرجي، رئيس مؤسسة إيف سان لوران.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق