الحدثباترونامجتمعمنوّعات

بالوثائق.. “كوسيدار” تحتال تاجر عاصمي!

تعرض “فؤاد.ح”، تاجر، لديه تجارة في الخضر والفواكه، واللحوم بجميع أنواعها، إلى عملية نصب
وإحتيال من شخص يدعي انه يملك شركة خاصة في تحضير الأكل الجاهز ويشرف على تمويل
2000 عامل بورشة أشغال ميترو، تابعة لمؤسسة كوسيداربين الحراش والدار البيضاء.

بدأت قصة الإحتيال حينما تقدم المدعو “ع.عمار”، صاحب شركة مخلوفي لتحضير الأكل، والتي تديرها أم زوجته وعمرها 80

عاما، من “فؤاد.ح”، طالبا منه تزويده بالخضر واللحم والفواكه لصالح مؤسسته بهدف تمويل قاعدة حياة بكوريفة في الحراش

التي تضم 2000 عامل يشتغلون بورشة أشغال الميترو الرابط بين الحراش والدار البيضاء.

وإتفق الطرفان على الكمية وطريقة العمل، وشرع بعدها المورد في تسليم السلع للمحضر منذ ذلك التاريخ إلى غاية ماي 2018.

وفي كل مرة يُسلم السلعة يتحصل على رخصة استلام دون الحصول على المقابل المادي، حيث لم يتحصل المورد إلا على

جزء بسيط من المال وبقي جزء كبير يقدر بأكثر من 500 مليون سنتم.

وعندما طالب التاجر المورد بتسديد المبلغ بدأ ذلك المسؤول الوهمي يتحجج بحجج واهية، ورغم الاعتراف بالدين الممضي

بينهما، إختفى وغيّر شريحة هاتفه ومكان إقامته وغاب نهائيا عن العمل.

ودخل المورد في إضراب عن الطعام هو وعائلته اليوم أمام قاعدة الحياة بكوريفة بسبب ما أسماه الحقرة التي تعرض لها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق