رياضات جماعيةرياضة

الفيفا تحقق في فضائح كرة القدم الجزائرية

أحيط الاتحاد الدولي لكرة القدم – فيفا – علما بالتحقيق الذي أجرته “بي بي سي” حول الفساد
الذي ينخر كرة القدم الجزائرية فيما يخص التلاعب بنتائج المباريات.

 

وقال متحدث باسم الاتحاد الدولي لبي بي سي إن فيفا “يأخذ موضوع التلاعب بنتائج المباريات في الجزائر بأقصى قدر من

الجدية، لأننا نؤمن بأن حماية نزاهة كرة القدم تأتي في قمة أولوياتنا”.

وأشار المتحدث إلى أن الاتحاد الدولي “ينظر في الموضوع، ويقوم بجمع المعلومات الإضافية اللازمة”، مضيفا أن المعلومات

التي كشفتها بي بي سي “قد أحيلت إلى هيئات ومكاتب الفيفا المعنية بموجب سياقاتنا المتبعة”.

وعلمت بي بي سي أن هذه الهيئات والمكاتب تشمل مكتب التحقيقات الملحق بلجنة الأخلاقيات التابعة للاتحاد ولجنته الانضباطية.

وحث الاتحاد الدولي كل من لديه معلومات إضافية حول الموضوع أو أي موضوع آخر قد يقوض نزاهة لعبة كرة القدم على

الاتصال بموقع BKMS الذي أسسه الاتحاد من أجل تسجيل الشكاوى.

عندما واجهت بي بي سي السلطات الكروية الجزائرية بتلك الاتهامات، رد رئيس الاتحاد الجزائري خيرالدين زطشي،

الذي رفض الرد مباشرة على الأسئلة الموجهة إليه، بالقول إن “تطهير كرة القدم يعد من أولويات الفريق الإداري الحالي”.

وأردف  “المعلومات التي أوردتها بي بي سي تعود الى زمن يسبق تولي المكتب الاتحادي الحالي المسؤولية”، أي بعبارة أخرى، قبل مارس 2017 عندما انتخب زطشي رئيسا للاتحاد الجزائري لكرة القدم.

يذكر أن بي بي سي أجرت تحقيقاتها في مواسم 2015-2016 و2016-2017 و2017-2018 الكروية.

وأضاف زطشي أن “ميل الكرة الجزائرية للاحتراف قد بلغت منحى بات يهدد وجود نوادينا وواقع كرة القدم – ملكة الرياضات – في بلدنا”.

وقال مشيرا إلى الشهادات التي جمعتها بي بي سي إنه من واجب الاتحاد الجزائري “التحقق من صدق الادعاءات التي أدلى بها شهود مجهولون”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق