الحدثالواجهةصحةمنوّعاتهيآت

جنون البقر على أبواب الجزائر الشرقية!

اتخذت الجزائر إجراءات رقابية سريعة، إحتياطية، في المعابر البرية الحدودية بين الجزائر وتونس، لمنع إنتقال مرض جنون البقر إلى الجزائر.

يحدث هذا بعد انتشار أنباء تتحدث عن إكتشاف وزارة الصحة التونسية حالات يشتبه في إصابتها بمرض جنون البقر،

حسب مصادر أمنية وجمركية متطابقة “دزاير براس”.

وقال وزير الصحة التونسي عماد الحمامي، الإثنين، لإذاعة “جوهرة أف أم” أن الوزارة بصدد متابعة حالات يشتبه في إصابتها بمرض جنون البقر.

وتزامن إعلان الوزير التونسي على الإشتباه في وجود حالات مصابة بمرض جنون البقر، مع إعلانه تسجيل أول حالة وفاة مصابة بحمى غرب النيل في منطقة مساكن بولاية سوسة، بعد ثبوت 3 إصابات وإنجاز تحاليل على 69 حالة مشتبه فيها بالإصابة بحمى غرب النيل، مؤكدًا أن حمى غرب النيل غير معدية.

وذكر المسؤول التونسي أن وزارة الصحة التونسية أعادت إحياء خلية الإستباق والتوقي ضد الأمراض الوبائية التي تم تفعيلها،

منذ بروز إشكالية “الكوليرا” بالجزائر في شهر أوت الماضي.

وظهرت أزمة جنون البقر في التسعينات، وتسببت في انهيار سوق لحوم الأبقار نظرًا للشعور بالقلق من قبل المستهلكين بعد انتشار وباء التهاب الدماغ الإسفنجي البقري، والذي يعرف بـ “جنون البقر” الذي أثر على المزارع الأوروبية منذ 1986.

ويشتبه في أن ينتقل المرض للبشر وهو بديل لـ مرض “كروتزفلدت-جاكوب” وهو مرض يمس الجهاز العصبي للحيوانات.

العايب محمود

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق