أحزابالحدثبرلمانحراكسياسة

وثيقة.. “الأفلان” ضد “الأفلان” في البيان المفاجأة!

وقّع مناضلون في جبهة التحرير الوطني، على بيان، مساندة مطلقة لرئيس المجلس الشعبي الوطني، السعيد بوحجة.

وطالب إطارات الأفلان بتيزي وزو، في بيان أصدروه اليوم الثلاثاء، جمال ولد عباس بمغادرة الحزب، حفاظا على “استقرار البلاد”، في ظل “الظروف الصعبة التي تمرّ بها”.

وبرر البيان، الذي وقعه 15 مسؤولا محليا، بينهم عضو في اللجنة المركزية موقف مناضلي الافالان بتيزي وزو بالقول التالي: “نظرا للصراع الدائر في المؤسسة التشريعية والغرفة السفلى، والظروف الخطيرة التي تمر بها البلاد، ونظرا للاضطرابات التي تستهدف استقرار البلاد، وترهن مستقبلها نحو المجهول، وبناء على التشويه المقصود ومحاولة تعطيل هيئة حساسة من هيئات الجمهورية”..

وأيضا “بناء على المكائد التي دبّرت بليل، بنيّة الاطاحة برجل أفنى عمره لأجل أن تعيش الجزائر حرّة مكرّمة، فإن الحراك ضد السعيد بوحجة ما هو إلا مجرد تصفية حساب من خارج البرلمان بأدوات البرلمان”.

وإصطف الموقّعون مع “إحقاق الحق وإبطال البالطل، فإن السعيد بوحجة لم تثبت في حقه ما ينافي أحكام الدستور”.

ودعا الموقّعون رئيس الحزب رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة للتدخل والحكم بالعدل وإراحة “الوطن من مشاكل هو في غنى عنها”، قبل إعلانهم مساندتهم المطلقة للسعيد بوحجة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق