أدبثقافة

“سرقة أدبية” غير مسبوقة في الجزائر!

طالب النائب العام بمحكمة الشراڤة، في الجزائر العاصمة، بحبس صاحبة دار النشر «دالمان» عامين.

صاحبة دار النشر متهمة بالنصب والاحتيال على كاتب جزائري اسمه محمد بوديبة، نشرت مؤلفه l’amulette de Selma باسم كاتب آخر.

تفاصيل القضية التي فضحتها المحاكمة، انفجرت بشكوى الأديب بوديبة، يتهم فيها صاحبة دار نشر «دالمان» بالنصب والاحتيال عليه.

في سنة 2014 أبرم الكاتب عقدا بينه وبين المتهمة لطبع 500 ألف نسخة، لمؤلفه l’amulette de Selma ونشر الكتاب في الجزائر والخارج.

لكن صاحبة الدار نشرت الكتاب بمواقع إلكترونية، بعدما نسبته لشخص آخر يدعى محمد بودية، ومن دون علمه.

وعلى هذا الأساس، فُتح تحقيق في القضية ثم محاكمة، تنكر فيها المتهمة الجرم المنسوب إليها، وتقول إنها ليست المسؤولة عن قرصنة مؤلف الضحية كما يدعي، وقالت إنها نشرت الكتاب بموقع دار نشرها، ثم سرقت بعض المواقع الكتاب ونشرته بعد تغيير اسم مؤلفه.

وقالت أنها لم تتفق مع الضحية بنشر مؤلفه في الخارج، وأنها حاولت مرارا تسوية الوضع معه، لكنه رفض، وطالبت بإفادتها بالبراءة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق