دفاع

الإرهابي أبو أحمد.. نهاية 6 سنوات من الدم!!

خُطّ عشية اليوم الخميس، السطر الأخير في حكاية كتبت بالدم، للإرهابي المكنى أبو أحمد، وانتهت به بين أيدي قوات الجيش الوطني الشعبي.

أعلنت وزارة الدفاع الوطني، عشية اليوم الخميس، تسليم الإرهابي زايدي حمدو، المدعو أبو أحمد، نفسه للسلطات العسكرية في برج باجي مختار.

وانضم الإرهابي أبو أحم، للجماعات الإرهابية سنة 2012، لتبدأ قصته مع الدم والإرهاب.

كما سلّم إرهابي آخر اسمه بربري حسان، والمكنى عبد الرحمان، نفسه في نفس الوقت، بعد إلتحاقه بالجماعات الإرهابية العام الماضي فقط.

وكان برفقة الإرهابيان، حسب بيان وزارة الدفاع الوطني، رشاشين كلاشنيكوف، وخمسة مخازن من الذخيرة، ما يوخي بأنهما كانا يعتزمان الإستمرار في نشاطهما الإجرامي.

لكن يقظة جنود الجيش الوطني الشعبي في برج باجي مختار، وتضييقها الخناق على الشراذم المتبقية من الإرهابيين، لم يتركوا لهما خياراً سوى الإستسلام.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق