الواجهةدفاععربقارات

اعترافات.. كيف صنعت المخابرات الامريكة “داعش” وموّلتها

اعترف نبيل نعيم، أحد مؤسسي تنظيم جهادي عالمي، والذراع الايمن السابق لايمن الظواهري متزعم “القاعدة”، بعد بن لادن، لقناة عربية، أن زعيم “داعش” أبو بكر البغدادي، عميل من عملاء المخابرات الأمريكية.

وقال نعيم “معروف ان البغدادي، أطلق الأمريكيون سراحه من السجن، وأنه صرف ما بين 20 الى 30 مليون دولار على تأسيس مجموعته “داعش”، وكل أسلحة داعش أمريكية”.

ويسهد نعيم أنه كان مسؤولا عن عشرات الارهابيين و”رأيت ان هذه “دأعش” يصرف اموالا طائلة على التموين يوميا”.

وقال الشاهد “الظواهري طلب من البغدادي ان يبايعه، ان مسالة تحرير سوريا والعراق تعود له، وأن على الظواهري مبايعة البغدادي. هذا الرد خلق القطيعة النهائية والدموية بين الرجلين”.

ويقول هذا الارهابي المصري إنه خائب الظن مما حدث ومن المجموعات الاسلامية، ويقول إن “داعش” تنفذ ما هو موجود في كتيب أبو بكر ناجي “تسيير المذبحة”، المستوحى مما كان يفعله أمبراطور المغول، جينكيز خان.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق