الحدثالواجهةحراكنقابات

سيدي السعيد.. مفتي جمهورية!

 من يستمع إلى تصريح الأمين العام للإتحاد العام للعمال الجزائريين، عبد المجيد سيدي السعيد، في كلمته، اليوم الأربعاء، بالمؤتمر الثالث لفدرالية عمال الضمان الاجتماعي، لا يفهم تناقض الرجل الذي سبّ الدين على الملأ وفي حضور وزير الصناعة الأسبق عبد السلام بوشوارب، ليقول اليوم أنّ كل من يلجأ إلى سب الدين والتلفظ بالكلام الفاحش لن يعمّر طويلا في منصبه.

قال عبد المجيد سيدي السعيد إن حل المشاكل والصعوبات التي تعترض طريق المسيرين لا يكون إلا بالطرق السلمية، وأنّ استعمال الكلام البذيء والفاحش لا يأتي بنتيجة.

للتذكير، أدهشت تصريحات الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين قبل ثلاث سنوات رجال الإعلام وهم ينقلون انفعالا شديدا لأقدم مسؤول على تنظيم نقابي في الجزائر، وهو يسبّ الدين في دفاعه على المنتوج الوطني، قائلا “لا أفهم لماذا أن أشخاصا معينين متعتهم في قول لا، (بخصوص القرض الاستهلاكي)، إي مالا بحار عليه (وأكمل سبه للدين وأمهات المنتقدين)، لتكون الأشياء كلها واضحة، ونحن نبحث عن تقوية الاستقرار في الجزائر، الذي لا يمكن أن يتحقق دون إرفاقه بعوامل أخرى”.

وانتشر الفيديو على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تجاوزت مشاهدته، في أقل من أربعة أيام أكثر من 40 ألف مشاهدة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق