الحدثالواجهةدفاعهيآت

ما الذي سيقوله أنيس رحماني عن هذا..!

تنظم المديرية العامة للأمن الوطني بالتنسيق مع وزارة العدل أياما دراسية حول الإتصال في مجال نشاطات الشرطة القضائية بمدرسة الشرطة علي تونسي (شاطوناف سابقا) بالجزائر.

تجمع الندوة غدا الثلاثاء وبعد غد الأربعاء ممثلين عن وزارة العدل وأسلاك الأمن والجمارك، إضافة إلى حقوقيين ومدير المدرسة العليا للصحافة.

هذا اللقاء فرصة للصحفيين، لطرح استفسارات حول كيفية التعامل مع أخبار لها علاقة بالتحقيق القضائي، وفق ما تنص عليه القوانين الدستورية والجزائية.

وتركز المديرية العامة للأمن الوطني وبالتنسيق مع وزارة العدل على هذه الأيام الدراسية “حول الإتصال في نشاطات الشرطة القضائية” يومي 30 و31 أكتوبر، تزامنا مع حملة غير عادية، لا من حيث الشكل ولا من حيث المحتوى، تستهدف فنانين وإعلاميين، لم تقل التحقيقات القضائية فيهم كلمتها حتى الآن، في قضايا تختلف فيها الاتهامات من واحد لآخر، لكن الأكيد أن حملة التشهير التي طالتهم من خلال طريقة “نقل الخبر” من طرف واحد هو “مجمع النهار” لم تترك فرصة للقاعدة القانونية والاخلاقية: المتهم بريئ حتى تثبت إدانته..

فكيف ستغطي قناة النهار هذه الندوة يا ترى، بعد الجدل الذي أثارته، وهي “تنفرد” بنقل متهمين الى المحاكم وهم مكبلون بالقيود، وقالت فيهم من لم يقله قاضي التحقيق حتى الان..

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق