الحدثحراك

خروج 5 ألوية.. العاقبة للصحفيين والفنانين المسجونين!

زرع خبر خروج خمسة ألوية من سجن البليدة العسكري، الفرح في قلوب عائلات مسجونين آخرين يتمنون محاكمة وهم خارج السجن، في تهم مختلفة وغير مترابطة بين فكاهيين وفنانين وصحفيين يقبعون في سجن الحراش بالعاصمة.
قرّر رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، الإفراج عن الألوية الخمس المحبوسين بالسجن العسكري بالبليدة منذ ثلاثة أسابيع (أحيلوا على الحبس المؤقت يوم 14 أكتوبر).
وكشفت مراجع إعلامية، عشية اليوم الإثنين، نقلا عن مصادر مطلعة أن الرئيس بوتفليقة أمر بالإفراج عن اللواء الحبيب شنتوف، القائد السابق للناحية العسكرية الأولى، اللواء عبدالرزاق شريف، القائد السابق للناحية العسكرية الرابعة، اللواء سعيد باي القائد السابق للناحية العسكرية الثانية، اللواء بوجمعة بودواور، المدير السابق لدائرة المالية بوزارة الدفاع، واللواء مناد نوبة، القائد السابق لجهاز الدرك.
وأفرج عن الألوية الخمسة مساء اليوم الاثنين، وستجري محاكمتهم في موعد لم يحدد بعد، وإن كانت مصادر إعلامية أخرى تتحدث عن بدء محاكمتهم الأسبوع القادم.
وفي الأثناء، كان دفاع متهمين آخرين يستأنف أحكاما بالحبس المؤقت لموكليهم، منهم الفكاهي كمال بوعكاز، الرياضي فضيل دوب، الفنان ميستر آبي، والإعلاميون عدلان ملاح.
ولا تجد عائلات إعلاميين محبوسين وصحتهم تستدعي علاجا خارج السجن، من بُدٍ غير لفت نظر الرئيس بوتفليقة إلى الحالة الصحية الحرجة لعدلان ملاح، الذي يعاني اضطرابات في القلب، وسعيد شيتور الذي نقل ليلاً قبل أسبوع الى مستشفى بالعاصمة لاجراء عملية دقيقة على دماغه..
ومثلها، تنقبض قلوب عائلات الفنانين والرياضيين المحبوسين على ذمة التحقيق، دون أن يحدد موعد للمحاكمة، وتتمنى تدخل الرئيس بوتفليقة للإفراج عن هؤلاء، ويحاكموا خارج السجون، بما يليق بكرامة متهم، حتى تثبت إدانته..
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق