أحزابالحدثبرلمانحراكحكومةسياسة

هكذا سينهي بوشارب “مهام” بوحجة نهائيا يوم الخميس

ضبط مكتب المجلس الشعبي الوطني، الجدول الزمني لأشغال المجلس، في الفترة القادمة، بدءًا بجلسة طرح أسئلة شفوية على وزراء الحكومة بعد غد الخميس.

وسيترأس خليفة السعيد بوحجة (غير المستقيل)، معاذ بوشارب، كرئيس للمجلس الشعبي الوطني، أول جلسة علنية منذ إنتخابه يوم 24 أكتوبر الماضي، وذلك بحضور عدد من وزراء الحكومة المعنين بالرد على أسئلة النواب الشفوية.

وستليها جلسة يوم الخميس جلسة أخرى لمناقشة مشروع قانون المالية لسنة 2019 يومي 11 و12 نوفمبر، على أن يتم التصويت عليه بتاريخ 15 نوفمبر الجاري.

وبينما يحوز معاذ بوشارب على دعم أحزاب الموالاة (الأفلان، الأرندي، تاج، الأمبيا، الأحرار)، يخيم الجدل حول آليات تعامل المعارضة معه بعدما قاطعت جلسة انتخابه.

فمنهم من قال إنه سيتعاملون مع معاذ بوشارب بـ”شرعية الأمر الواقع”، ومنهم من دعا الرئيس بوتفليقة إلى حل البرلمان لأنه تعرض “للاختطاف والدوس على القانون”، ومنهم من أعلن عن تجميد نشاطهم في الغرفتين البرلمانيتين، بسبب “الضبابية التي تحوم حول تسيير المجلس الشعبي الوطني”.

يشار إلى أن  بوشارب حاز على مباركة الرئاسة في الذكرى الـ 64 لإندلاع الثورة التحريرية، أين ظهر بوشارب بجانب كبار المسؤولين الذين رافقوا الرئيس بوتفليقة إلى مقام الشهيد ومقبرة العالية للترحم على شهداء ثورة نوفمبر 54، دون دعوة السعيد بوحجة، ما يؤكد أن السلطة قد تخلّت عن خدماته نهائيا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق