الحدثجمعياتحراكمجتمعمنوّعاتنقابات

هيئة دفاع الصحفيين: أنيس رحماني شخصية عامة من حق الصحفيين نقده!

ترافع هيئة الدفاع الموسعة عن الصحفيين (30 محاميا يقودهم الاستاذ مصطفى بوشاشي) في دعاوى مرفوعة على صحفيين محبوسين.

وقال بوشاشي اليوم، دفاعا على موكلين اثنين وقفا امام قاضي محكمة بئر مراد رايس، وهما مروان بودياب وعبدو سمار، إن ما ملفهما، “لا تهديد فيه، ولا ابتزاز ولا قذف”.

وركز بوشاشي على أن محمد مقدم، المدعو “أنيس رحماني”، ووالي العاصمة “شخصيات عمومية ومن حق الصحفيين إنتقادهم”.
وكانت النيابة العامة التمست سجن الصحفيين عاما، وغرامة مالية قدرها 100 مليون، رغم أن الاستاذ بوشاشي قال في المحاكمة إن “قضية الصحفيين دوس صارخ على دستور الحريات 2016”.

وترافع هيئة الدفاع الموسعة، في مرافعات تدعو الى تبرئة الصحفيين من كل التهم الموجهة لهم. ويقول الدفاع
إن “قضية عبدو سمار ومروان بودياب مُستهدفٌ بها الصحافة المحاربة للفساد”.
وقال بوشاشي إن “الصحفيين لا يملكون عقارات ولا بنوك ولا شقق في سويسرا”، فأين هي الثروة الخيالية التي يتحدثون عنها.

وبينت المرافعات حتى الآن تركيزا على “بطلان المثول الفوري للصحفيين”، ويقول المحامون إن “تحريك الدعوى القضائية مخالف للقانون وباطل”، وأن التهم الموجهة للصحفيين لا تستحق وضع الصحفيين الحبس المؤقت.
ورافع المحامون من أجل بطلان محضر التحقيق والتي تمت خارج دائرة إقليم التخصص، ويسعون إلى إبطال
محاضر المداهمات لمساكن الصحفيين لأن التهم مربوطة بالمهنة الصحفية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق