الحدثجمعياتحراكنقابات

إطلاق سراح الصحفيين عبدو سمار ومروان بودياب

حكمت محكمة بئر مراد رايس قبل الفصل في موضوع التهم المنسوبة للصحفيين بموقع “أجيري بارت” عبد الرحمان سمار وزميله مروان بودياب باجراء تحقيق تكميلي، وذلك من أجل سد الثغرات الكثيرة الموجدوة في الملف والتي كشفت عنها هيئة دفاع المتهمين.

وقد واجه رئيس الجلسة الصحفيين بالتهم الموجهة إليهما، والمتمثلة في نشر مقالات تتضمن “القذف والتهديد والمساس بالحياة الخاصة” من خلال الكشف عن مراسلات رسمية تتعلق بملف عقاري بالنسبة للشكوى التي رفعها والي العاصمة, فيما تخص الشكوى التي رفعها الرئيس المدير العام لمجمع النهار إعادة نشر تصريحات ناشطة سياسية ضده.

وخلال استجوابه من طرف رئيس الجلسة، أكد الصحفي عبدو سمار أنه يمارس مهنة الصحافة “منذ عشر سنوات” وأن المقالات التي نشرها “ليس فيها أي قذف أو مساس بالحياة الخاصة، بل مجرد نقل لتصريحات تمثل أصحابها ولوثائق رسمية في قضية متداولة”.

وفي هذا السياق، أشار الحقوقي والمحامي براهمي حسان عضو هيئة الدفاع عن الصحفيين، بأن هذا الحكم هو حكم تمهيدي فقط وليس فاصلا للقضية، وأضاف المحامي ان اهم شيء تحقق في محاكمة اليوم هو استعادة الصحفيين لحريتهما.

كما استحسن الاستاذ براهمي احترام الدستور الجزائريواستعادته لهيبته، وأشار إلى المادة ال50 التي لم تحترم في بداية الإجراءات.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق