الحدثحراكمشاهيرمقالات الرأيمنوّعات

عدلان ملاح يحفظ شرف الصحفيين!

عاش الصحفي السجين عدلان ملاح، ضغوطا كبيرة، لكنه أبى إلا أن يكون مُسبِّلا، مضحيا بنفسه في سبيل الحفاظ على شرف الصحافة، وحرية التعبير.

يعلم كل من اشتغل في مجال الصحافة، أن مصدر الصحفي هو بمثابة شرفه، مماثلاً في قدسيته سلاح الجندي في الحرب، والبوح به يوازي التفريط في الشرف.

عدلان ملاح ورغم كل الضغوطات الرهيبة التي مورست عليه لأيام، وهو موقوف تحت النظر داخل مقر الدرك الوطني “باب الجديد”، وما أدراك ما “باب الجديد”، ورغم ذلك لم ينبس ببنت شفة حول مصادره.

متمسكا بشرف مهنة الصحافة، وبمكسب حرية التعبير، وضمانات القلم الصحفي، تمسّك الجندي في ساحة المعركة بسلاحه.
فصمدت سرية مصادره، محفوظة داخل أسوار قلبه المنيعة، ضد كل الضغوط المفروضة عليه، رغم ضراوتها.

وخطّ عدلان ملاح بذلك، ملحمة صمود جديدة في سبيل الحفاظ على ما تحقق للجزائر عبر سنين من النضال من حرية للتعبير وحماية للعمل الصحفي.

وهي الحرية التي كرّسها رئيس الجمهورية عبر دسترة حماية العمل الصحفي، في المادة 50، التي تنص بصريح العبارة على حرمة سلب حرية الصحفي مهما كانت المبررات.

يشار إلى أن الصحفي عدلان ملاح سيمثل غداً الخميس أمام محكمة سيدي امحمد بالجزائر العاصمة، في أول جلسة محاكمة، بعد الإنتهاء من إجراءات التحقيق.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق