اقتصادالواجهةدوليعرب

قطر تنسحب من “أوبك” وتطعن الجزائر في الظهر!

أعلنت دولة قطر، في خطوة فجائية، إنسحابها من المنظمة المصدرة للبترول “أوبك”، بداية من جانفي 2019.

وقال وزير الدولة القطري لشؤون الطاقة سعد الكعبي، في مؤتمر صحفي، اليوم الإثنين، “إن بلاده أخذت هذا القرار، بعدما بحثت في إستراتيجيتها طويلة المدى، مشيرا إلى أن القرار يرجع لأسباب فنية وإستراتيجية، وليست سياسية”.

وأضاف الكعبي “أن الدوحة بلغت أوبك بانسحابها صباح اليوم، ووصف القرار بأنه لم يكن سهلا بعدما بقيت قطر عضوا بالمنظمة مدة 57 عاما”.

وأرجع المتحدث سبب الانسحاب من الأوبك، الى رغبة دولة قطر بتركيز جهودها على تنمية وتطوير صناعة الغاز الطبيعي.

وواصل الوزير “أن بلاده ستركز على السلعة الأولية التي تبيعها بشكل رئيسي، في إشارة إلى الغاز الطبيعي. وأفاد أن قطر ستعلن عن شراكات دولية كبيرة الأشهر المقبلة”.

وأشار الوزير إلى أن اجتماع أوبك المقبل سيكون آخر اجتماع تحضره الدوحة.

وتكون قطر بهذا القرار قد كسرت محورا مهما في معادلة النفط، كانت تلجأ إليه الجزائر في مفاوضات رفع الاسعار او الإبقاء على سقفها، مع قطر وروسيا، ومن حين لآخر إيران، ويشكل انسحاب قطر من “أوبك” طعنة في ظهر من كانوا يعتقدون أن منظمة المصدرين للبترول قد يشتد عودها من جديد، لكن الانسحاب القطري قد يعجل بضعضصعة هذا المنظمة أكثر فأكثر..

 

 

 

اظهر المزيد

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق