الحدثحراك

ميهوبي متهم بتبدبد أموال الفلسطينيين..!

مداخيل مهرجات كانت موجهة لأطفال فلسطين

عاد الحديث عن فضيحة تلاعب بأموال الفلسطينيين، من طرف وزارة الثقافة ليطفو على السطح.

ويتساءل متابعون، عن مصير أموال مهرجانات جميلة وتميقاد والكازيف في صيف 2014.

ومن المفروض أن هذه الأموال ، خُصصت من أجل التبرع بها لصالح الشعب الفلسطيني حسب تصريحات مسؤولي الديوان الوطني للثقافة والإعلام آنذاك.

وأكد مصدر مطلع ل”دزاير براس”، أن مداخيل أكثر من 25 حفلة فنية، توزعت بين ثلاثة مهرجانات في تيمقاد والكازيف وجميلة.

وخُصصت مداخيل هذه المهرجانات لأطفال فلسطين لكن لا يعرف مصير هذه التبرعات إلى حد الآن.

ولم يكلف مدير الديوان الوطني للثقافة والإعلام لخضر بن تركي عناء إعطاء حصيلة عن التبرعات، ما يطرح التساؤل الجوهري .

أين ذهبت أموال الفلسطينيين …؟

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق