حكومةدفاعسياسةهيآت

قايد صالح يردُّ على جنرالات متقاعدين!

حذّرت وزارة الدفاع مجددا من يتكلمون عن “دور” المؤسسة العسكرية في انتخابات الرئاسة ويحاولون إقحام إسمها في غير ما هي مؤهلة له، حسب إفتتاحية مجلة الجيش..

افتتاحية مجلة الجيش لهذا الشهر توقفت بشكل لافت أمام، الانجازات الأمنية المحققة، وقالت إنها لا تروق “بعض العابثين ضيقي الأفق الذين دفعوا من بعض الجهات المريبة إلى تقمص أدوار تفوق كفاءاتهم دون أدنى احترام لمبادئ الإنسانية والقيم الاخلاقية”..

وفي مكان من إفتتاحية المجلة عاد كاتبها الى ما قاله الجنرال المتقاعد علي غديري، في كتابات وحوارات، دون ذكره بالإسم، وقال عنه وعن أمثاله ممن “استرسلوا بالدلو بدلوهم في كل المواضيع كالانتخابات الرئاسية القادمة، وإتاحة الفرصة للشباب، ودعوة نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بتحمل مسؤوليته في تعزيز المكتسبات الديمقراطية؟ والتشدق بالبراغماتية والواقعية ومحاولة تقزيم المكتسبات الأمنية والكثير من المواضيع والمسائل التي لا يفقهون أدنى ابجدياتها”.
وتعتبر مجلة “الجيش” ما قيل “اأفكار مبيتة، جاءت ويا للأسف بقلم بعض العسكريين المتقاعدين الذين تغذيهم طموحات وأطماع شخصية على حساب الجيش الوطني الشعبي الذي احتضنهم لسنوات ووفر لهم كل الإمكانات وبالأخص التكوينية، ولكن ما يضر النسر ان حاولت بعض الغربان بنعيقها التشويش عليه والوقوف في وجهه”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق