المغربمغاربي

الإحتفال بـ”يناير” يضع حكومة المغرب في حرج!

وضع ترسيم الإحتفال برأس السنة الأمازيغية “يناير” في الجزائر، والإهنمام الرسمي والشعبي بذلك، الحكومة المغربية في حرج شديد، وسط تعالي أصوات تنادي بأن يحذو حذو الجزائر

عمت منصات التواصل الاجتماعي في المغرب مطالبات لحكومة سعد الدين العثماني بإقرار رأس السنة الأمازيغية، والذي يصادف الـ 12 من جانفي، عيدا وطنيا وعطلة مدفوعة الأجر على غرار رأسي السنتين الهجرية والميلادية.

وأشار مدونون على مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن المغرب ورغم أنه كان سباقا للاعتراف الرسمي بالأمازيغية كلغة رسمية للبلاد في دستور 2011، إلا أنّه لم يحسم بعد هذا الموضوع المثير للجدل لرد الاعتبار لعنصر من عناصر الهوية الوطنية.

وفي ذات السياق وجه أعضاء في البرلمان المغربي، الاثنين الفارط، مذكرة لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني، يطالبون من خلالها بإقرار رأس السنة الأمازيغية عطلة رسمية وعيدا وطنيا.

تضمنت المذكرة مجموعة من النقاط التي تدفع في اتجاه تحقيق هذا المطلب، من بينها ما يكتسيه هذا الاحتفال من “دلالات رمزية وثقافية عميقة لدى المجتمع المغربي قاطبة بمختلف مكوناته، بل وفي شمال أفريقيا برمته”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق