الحدثالواجهةحراك

رأي كاتم أسرار الشاذلي في اللواء غديري!

كتب كاتم أسرار الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد عن اللواء المتقاعد علي غديري، والمترشح لرئاسيات أفريل القادم، في مقارنة بين “اللواء غديري والعقيد بوتين”..

كتب الأستاذ والباحث والإعلامي عبدالعزيز بوباكير، (وهو كاتب مذكرات الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد، وكاتم الكثير من أسراره)، مقالة على صفحته في “فايسبوك”، قارن فيها بين اللواء الجزائري والرئيس الروسي، والثلاثة  غديري وبوتين وبوباكير درسوا في بطرسبورغ الروسية..

يعتقد بوباكير أن أول إختلاف بين الرجلين، المترشح للرئاسة الجزائرية، والرئيس الروسي، يكمن في “الاِختلاف في تصوّرهما للحكم”.

ويضيف بوباكير أن “غديري بدا في خرجته الأخيرة باهتا من وجهة نظر الاِتّصال السياسيّ. ويُمكن أن نردّ ذلك إلى اِرتباكه وعدم تمرّسه على المواجهة. فهو لم يخرج بعد من بزّته العسكريّة وما زال حبيس الثُكنة. وخلاف لبوتين بنى مسعاه السّياسيّ وكأنّه من خارج النظام، وليس من داخله، والشائع بين السّياسيين في الجزائر أنّ إصلاح النّظام، سواء أبترميمه أم بتغييره، لا يمكن أن يتمّ إلاّ من الداخل، كما يقول حمروش.
ومنطق “أنا أو السلطة” و”الجيش لا يخيفني” تنمّ عن جهل بالميكانيزمات التي تتحكّم في النخبة السّياسية وعلاقة السّياسيّ بالعسكريّ في الجزائر منذ الحركة الوطنيّة، وليس فقط في عهد الدولة الوطنيّة. وبدا وكأن غديري يسعى إلى نفي إنتمائه إلى الجيش، وكأنّ الإنتماء إلى هذه المؤسسة العتيدة شرف يدّعيه، وفي الوقت نفسه تُهمة لا يقبلها”.

ويرى بوباكير أن هناك “ما يقارب بين الرجلين أكثر ما يباعد بينهما. فهما من نفس الجيل، ونفس العمر تقريبا بوتين 67 سنة وغديري 65 عاما، وكلاهما ينحدر من عائلة عمّالية متواضعة الحال، والد بوتين عامل بسيط في سكة الحديد، ووالد غديري عامل مناجم في الونزة. وكلاهما ينتمي إلى “أسرة ثوريّة”، فجدّ غديري شهيد ووالده مسبّل، أمّا والد بوتين (وهو يحمل نفس الاسم: فلاديمير) فقد شارك، جنديا، في الجيش الأحمر في الدفاع عن مدينته المحاصرة لينيغراد.

وكلاهما أبناء عائلتين متديّنتين غديري من عائلة تمثل الإسلام التقليديّ الجزائريّ، أمّا بوتين فكانت والدته تسعى جاهدة لحمايته من موجة الإلحاد الستالينيّ. وكلاهما عاشا طفولة قلقة مضطربة لا أملك عنها فكرة عند غديري لكن أخمّنها كونه من أم البواقي، أمّا بوتين فقد كان عنيفا مشاكسا ضعيفا في تحصيله الدراسيّ. وكلاهما اِنفتحت في ما بعد عيونهما على كنوز الفن والموسيقى بحكم كونهما عاشا في عبق مدينة بطرسبورغ.

وكلاهما سعى إلى التّحصيل العسكريّ منذ فتوّتهما. غديري اِختار البحريّة بعد البكالوريا واِستفاد من منحة دراسيّة في مدرسة بوشكين البحريّة دفعة 73، وبوتين بذل الغالي والنّفيس ليُقبل في سراديب الكا جي بي”.

ويضيف “كلاهما متعدّد اللّغات، بوتين يتحدّث بطلاقة إضافة إلى الروسيّة الألمانيّة والإنجليزيّة وغديري يتقن فضلا عن العربيّة الروسيّة والفرنسيّة. وكلاهما عاش في المخابرات أو بجوارها، بوتين كان جاسوسا مُرعبا في ألمانيا وغديري عمل تحت أنظار صديقه توفيق، فالذي يصل إلى مديريّة الأفراد والموارد البشريّة في وزارة الدفاع يكون إمّا من المخابرات أو غير بعيد عنها. وغديري وصل بسرعة البرق إلى ما وصل إليه مصطفى بلوصيف، دون نفوذ وهيبة بلوصيف طبعا. وكلاهما بوتين وغديري وطنيان خرجا من جيشين عقائديين، وكلاهما شعبويّ يفتخران بأنّهما اِبنا الشعب، غديري بتجذّره في اِنتمائه العربيّ الشاوي الإسلاميّ وبوتين في تمجيده للنزعة السلافيّة والروح الروسيّة، وكلاهما مُعادٍ لقيّم الغرب في اِنحطاطه”.

 

 

اظهر المزيد

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق