الحدثحراك

أصحاب الجبة السوداء ينتصرون لمواطن من وكيلة جمهورية!

صنع أصحاب الجبة السوداء، وعلى بينهم المحامي والحقوقي حسان براهمي، ملحمة جديدة من ملاحم الإنتصار للحقوق والحريات الأساسية للمواطن الجزائري، هذ المرة من ولاية مستغانم.

برّأ مجلس قضاء مستغانم، يوم الإثنين الماصي ساحة المواطن طاجين عبد القادر، من تهمة تهديد قاضية أثناء تأدية مهامها بعد الحكم عليه بسنة حبس نافذ من طرف محكمة سيدي علي الابتدائية.

وكان الأستاذ المحامي حسان براهمي على رأس المحامين الذين تطوعوا دفاعا عن هذا المواطن، الذي كاد أن يكون ضحية للإستغلال الفاضح للنفو من قبل وكيلة جمهورية مساعدة، تعمل على مستوى محكمة سيدي علي بولاية مستغانم.

.وتعود وقائع القضية إلى حادث مرور بين المواطن طاجين، الذي كان على متن دراجته نارية، ومواطنة. ليتضح بعدها وكيلة جمهورية مساعدة على مستوى محكمة سيدي علي بمستغانم.

فاعتقل بسرعة، ووجهت له تهم باطلة وملفقة تتعلق بـ” إهانة قاضية أثناء تأدية مهامها مع التهديد بالاعتداء” .

وهذا رغم أن القاضية كانت بمحطة بنزين ولم تكن تؤدي في مهامها بالمحكمة، والحادث المروري الذي نتج عليه مشادات كلامية وقع على بعد 3 كلم من مقر المحكمة، حسب هيئة الدفاع عنه.

ورغم كل هذه الدلائل، التي تدحض تهمة “تهديد قاضية أثناء تأدية مهامها”، إلا أن المحكمة الإبتدائية سيدي علي أدانت المواطن طاجين بسنة سجنا نافذة.

وعند إحالة القضية على مجلس القضاء، وبعد أن تفرّغ الأستاذ براهمي من قضية الصحفي عدلان ملاح، سارع للتنقل لمدينة مستغانم بتاريخ 28 جانفي الفارط للتطوع لصالح المواطن طاجين.

وقد حضرت جلسة المحاكمة مساعدة وكيل الجمهورية كضحية، ودون مساعدة محامي

ولدى سؤالها من طرف هيئة الدفاع أجابت بأنها زارته في السجن بعد الحكم عليه وذلك في مكتب مدير السجن وهو ما ردت عليه رئيسة الغرفة الجزائية بان ذلك ممنوع وانه يفترض بوكبل الجمهورية او مساعده ان يزور المساجين داخل الزنزانات وليس في مكتب المدير مما يعد خرقا للقانون.

وأثارت هيئة الدفاع المشكلة من 5 محامين متطوعين للدفاع عن الشاب طاجين عبد القادر، اثنان من مستغانم، وثلاثة من الجزائر العاصمة هم الأستاذ براهمي حسان، الأستاذ امزيرت بوعيسى والأساتذة درار عايشة.

من جهته صرّح المتهم مستغربا التهمة الموجهة له “مهبول نقرب للنار”.

لينطق قاضي المجلس في الأخير بحكم البراءة للمواطن طاجين، ويعود لأهله بفضل إنتفاضة أصحاب الجبة السوداء، وعلى رأسهم الأستاذ حسان براهمي، الذي أبى إلا أن يتنقل من الجزائر العاصمة لمستغانم من اجل نصرة الحق، وإعلاء كلمة القانون.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق