مجتمعمنوّعات

تفاصيل جديدة في قضية الطالب الجامعي المقتول

عثر على جثة طالب جامعي مذبوحا بسكين داخل غرفته بالاقامة الجامعية طالب عبدالرحمن 2 ببن عكنون، كما تعرض إلى التعنيف ومحاولة إعتداء جنسي. حسب مراجع إعلامية

وتعود حيثيات الجريمة حين دخل الطالب إلى الحي الجامعي على الساعة الـسابعة مساء، حيث كانت الأمور عادية إلى غاية العاشرة ليلا، أين لاحظ أحد الأعوان المكلفين بالمناوبة ليلا خروج سيارة من نوع “ستروان” ملك للضحية.

إلا أنه كان على متنها شخص آخر لا يحسن القيادة، حيث اصطدم ببوابة الإقامة الجامعية وبسيارة أخرى من نوع “إبيزا”.

أين أوقفه عون الأمن وطالبه بوثائق السيارة التي تبين أنها للضحية، وبعد سؤاله عن سبب إخراج السيارة قال “إن المرحوم أصيل على علم بأخذه للسيارة، لكن بعد إصرار أعوان الأمن ارتبك الجاني ولاذ بالفرار”.

وتم بعدها الاتصال بالضحية، إلا أنه لم يرد على الاتصالات، مما أجبرهم على التوجه نحو غرفته التي وجدوها مقفلة، أين اضطروا إلى كسر الباب.

ليصدموا بهول المنظر، أين عثروا على أصيل جثة هامدة ملفوفة في بطانية وغارقا في بركة من الدماء.

وتم الاتصال بمصالح الأمن والشرطة العلمية، للشروع في التحقيق ونقل الجثة لعرضها على الطبيب الشرعي، في مستشفى مصطفى باشا بالعاصمة.

وكشف التقرير بأنه تعرض إلى التعنيف ومحاولة اعتداء جنسي، قبل نحره من الوريد إلى الوريد والتنكيل بجثته.

للإشارة الطالب الضحية يدرس سنة ثالثة كلية الطب، وينحدر من ولاية برج بوعريريج.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق