الحدثسياسةهيآت

جلسة صلح بين أمن باب الواد و”طايزن”!

عقدت اليوم جلسة صلح بين أمن باب الواد، وعائلة الشاب الجزائري المدعو “طايزن” الموجود بالمؤسسة العقابية الحراش في قضية إعتداء على شرطي أثناء أداء مهامه.
وحضر جلسة الصلح، اليوم الأحد، كل من مدير أمن باب الوادي، إضافة للشرطي الضحية، ووالدة الشاب محمد لمين بوزيد، المدعو “طايزن”.
وبدت والدة محمد لمين متأثرة وهي تعتذر للشرطي الضحية، خاصة وأن “طايزن” هو معيلها الوحيد.
ولم يتردد الشرطي الضحية في الإستجابة لوالدة محمد لمين، وإعلان تنازله عن القضية الموجهة ضده، كما تنازلت المديرية العامة للامن الوطني عن حقها في المتابعة القضائية.
وصرّح مدير امن باب الواد، خلال جلسة الصلح “هدفنا لم يكن يوما إدخال أبنائنا للسجن، بل حمايتهم وتوفير الأمن لهم”.
يشار إلى أن الشاب “طايزن”، 26 سنة، موجود بالمؤسسة العقابية الحراش منذ حوالي السنتين، بعد إدانته بثماني سنوات حبس ناتفذة في قضية الإعتداء على شرطي أثناء أدء مهامه.
تابعوا تصريحات والدته:

البوليس الزوالي قرر التنازل عن شكواه ضد تايزن رأفةً بحال أمه، والمديرية العامة للأمن الوطني تتنازل عن حقها في القضية…

البوليس الزوالي قرر التنازل عن شكواه ضد تايزن رأفةً بحال أمه، والمديرية العامة للأمن الوطني تتنازل عن حقها في القضية…البوليس الزوالي إسمه إسلام وهو فعلاً على خُلق ديننا الحنيف…العفو عند المقدرة

Gepostet von ‎الصحفي عدلان ملاح‎ am Sonntag, 17. Februar 2019

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق