أعمالالحدث

جريدة البلاد تدفع ضريبة مهنيتها

إلتحقت جريدة البلاد بقائمة المغضوب عليهم، بسبب تغطيتها أحداث الحراك الشعبي.

حُرمت “البلاد” هي الأخرى من حقوق الإشهار من طرف الوكالة الوطنية للنشر والإشهار، بعد حرمان جريدة الشروق اليومي من الإشهار والطبع، ولم تر النور منذ أشهر بسبب سيف الإشهار، الذي حرمها من الصدور، مجبرا إياها على إحالة عشرات الموظفين على البطالة .

هذا القرار يُراد منه إسكات صوت الأقلام الناقلة لواقع ونبض الشارع، وإيصال صوت المواطن، فتدفع بذلك الجرائد ضريبة نقل الواقع، حتى تَعتبِر باقي الجرائد، وتلتزم سياسة التعتيم.

اظهر المزيد

‫2 تعليقات

  1. j”ai suivi depuis le début la couverture des médias , à part el khabar, tous les journaux papier arabophones n’ont pa été professionnels y compris el bilad, un torchon, c’est bien plus tard qprés qu’ils aient été critiqués qu’ils ont commencé à écrire sur les manifestations, chabatouna makrout

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق