أحزابالحدثالواجهةحراكسياسة

مقري: إجراءات الرئيس لا ترقى الى طموحات الشعب!

قال عبدالرزاق مقري، بعد إجتماع المكتب التنفيذي الوطني لحركة مجتمع السلم في لقائه الأسبوعي اليوم الثلاثاء، إن “إجراءات  رئيس الجمهورية لا ترقى إلى طموحات الشعب الجزائري الذي خرج بالملايين في مختلف الولايات يطالب بالتغيير الفعلي”.

واعتبر رئيس حركة مجتمع السلم، في بيان له،  “هذه الإجراءات إلتفاف على إرادة الجزائريين يقصد بها تفويت الفرصة التاريخية للانتقال بالجزائر نحو تجسيد الإرادة الشعبية والتخلص نهائيا من النظرة الأحادية الفوقية”.

ويعتقد مقري أن “إجراءات التأجيل (تأجيل الانتخابات) التي أُعلِن عنها لا تتوافق مع مبادرة حركة مجتمع السلم التي عرضتها على الرئاسة والمعارضة”، و”هي إفراغ لمحتواها”.

ولاحظ مقري ان مقترحات بوفليقة المتضمة في رسالته الثانية الى الشعب، “تفتقد مبدأ التوافق”، وتفتقد “الإطار القانوني والدستوري”،  فضلا عن أنها “لا تحدد هذه الإجراءات آليات الاتفاق على الإصلاحات العميقة والاكتفاء بالحديث عن ندوة وطنية قد تكون  أداة تمييع الإصلاحات بعد توقف الحراك الشعبي”.

ولاحظ مقري ايضا على مقترحات بوتفليقة الجديدة أنها “لا تتضمن تشكيل حكومة توافقية ترأسها شخصية توافقية تشرف على إنجاز الإصلاحات المتوافق عليها”، وهي غير محددة زمنيا.

ويعترف مقري في بيان اليوم أن “الإرادة الشعبية الجماعية الجامعة” تجاوزت “الصراعات الحزبية، والمزايدات الأيديولوجية، عبر المسيرات التاريخية العظيمة”.

وتدعو الحركة جميع الأطراف إلى تغليب لغة الحوار الذي لا يقصي أحدا في الطبقة السياسية والمجتمع المدني ويشمل شباب الحراك الشعبي بما يجسد التوجه الوطني الصادق.

الجزائر في: 12 مارس 2019.#بيان اجتمع المكتب التنفيذي الوطني لحركة مجتمع السلم في لقائه الأسبوعي يوم الثلاثاء 12 مارس…

Gepostet von ‎عبد الرزاق مقري Abderrazak Makri‎ am Dienstag, 12. März 2019

 

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. الى مزبلة التاريخ
    لا نريد وجوه عايشت النظام
    حساسية …. انفلونزا البوتفليقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق