الواجهةرياضات جماعيةرياضة

صور و فيديو.. الحراك الشعبي يُزيل مفعول مخدر الملاعب

لأول مرة في تاريخ الداربي العاصمي،  جمهور فريقي مولودية الجزائر واتحاد العاصمة، يقاطعون مقابلة اليوم الخميس 14 مارس التي أقيمت بملعب 5 جويلية.

ويقال إذا عرف السبب بطل العجب، لأنه وبكل بساطة هي رسالة الى كل من بقي في السلطة، أن الملاعب لم تعد ذلك المخدر، الذي كان ينتظره الشباب كل نهاية أسبوع، لإفراغ الشحنات السالبة والمكبوتات.

ونُشرت مئات الدعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تدعوا الى مقاطعة الداربي، نظرا للوضع الذي تعيشه الجزائر، والمتمثل في الحراك الشعبي المُطالب بتغيير النظام وإقامة جمهورية ثانية.

وكل من شاهد المبارة يلاحظ أن كاميرا التلفزيون العمومي، التي دائما ما عودتنا على نقل اللحظات الجميله لاهازيج وصور الجماهير في المدرجات، إلا انه في هذي المبارة ركزت فقط على ما يدور في المستطيل الأخضر، لأن المدرجات كانت شبه فارغة، واكتفت ببعض اللقطات لجماهير في إحدى زوايا المدرجات، ورغم ذلك كان من في الملعب  يرددون شعارات “لا للتمديد”.

وفي كل مرة يقدم الشباب الجزائري الإستثناء، بمواقفه وطرق إيصال رسائله، فبعد أن كان يظن كثيرون أن الملعب سيشهد حضورا كثيف لترديد الشعارات المناوءة للسلطة والنظام كالعادة،ما قد ينجر عنه أحداث شغب اثناء وبعد المباراة، إلا ان الجماهير تصنع  الفارق مرة أخرى، وتقدم درسا آخر على طريقتها، مفضلة الانضمام للشارع يوم الجمعة على كراسٍ قد تزيد من حدة الازمة .

وما صور اليوم إلا دليل قاطع على إصرار الشباب، ومدى رقي فكرهم، فالأولوية حسبهم هي الجزائر،على مجرد مباراة لم تعد تهم نتيجتها ولا أحداثها ولا حتى مصير الفريق الفائز من الخاسر ،لان الفوز الوحيد  الآن الذي بات يجتاح أفكارهم هو تحقيق مطالبهم، المرفوعة في  الشارع ، ” لا للتمديد” .

 

 

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق