أحزابالحدث

“الأفافاس” يبرّر طرد قيادته

أكد النائب البرلماني والقيادي في جبهة القوى الاشتراكية، جمال بهلول، اليوم الإثنين، أن المناضلين كانوا مصممين بشكل جماعي على حماية حزبهم، يوم السبت الفارط.

وقال بهلول في حوار أجراه مع “موقع كل شيء عن الجزائر” “إنه وعلى عكس ما يقوله منسق الهيئة الرئاسية، علي لعسكري، فإن مناضلي الافافاس منضبطون وملتزمون، وهم جزء من مدرسة الافافاس الديمقراطية والمكافحة سلميا، مؤكدا أنهم يستمدون ذلك من فلسفة آيت أحمد، لذلك لا يمكن لأحد أن يُتهم مناضلي الحزب بالعنف”.

وأضاف النائب البرلماني ” المناضلين كانوا مصممين بشكل جماعي على حماية حزبهم، يوم السبت، وأنكر أي لجوء إلى العنف، فقد طلب المناضلون من هؤلاء المسؤولين ترك المقر الوطني والمجلس الوطني ، لا أكثر ولا أقل”.

واعتبر بهلول أن “الحزب يعود اليوم إلى مناضليه والعودة الشرعية إلى القاعدية النضالية”.

واتهم المتحدث هيئة التسيير وعلى رأسها، علي لعسكري، منسق الهيئة بإجراء مفاوضات مع السلطة، على عكس مبادئ الحزب الذي كان دائما مع الشعب.

وتابع بالقول ”  كانت هناك محاولة لانحراف الخط السياسي للحزب، من خلال لقاءات مع عمار غول وآخرين مثل الدبلوماسيين السابقين لعمارة والإبراهيمي. .”.

وواصل حديثه “حزب جبهة القوى الاشتراكية هو حزب معارض ولن يقوم أحد بتطبيعه ولا أحد سيُدخل الحزب في معارك السلطة، حزب جبهة القوى الاشتراكية هو حزب سياسي يدعو إلى تغيير جذري للنظام منذ بدايته”.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: المحتوى محمي !!
إغلاق